الثلاثاء 16 أبريل 2024

قصة روعه

موقع أيام نيوز

علمتني زوجتي الحبيبه درسا لن أنساه
سافرت في مهمة لمدة ثلاثة أيام.. وفور وصولي للدولة الأخرى اتصلت لأطمئن على زوجتي وابني، فأنا لم أتعود فراقهم.. ولم يتعودوا غيابي،، ثلاث سنوات هي عمر زواجي..
ولكن للأسف لم يرد على مكالماتي أحد!!
ومضت ثلاثة أيام وهاتفي لم يفارق يدي.. اتصل بدون مبالغة كل ربع ساعة أو نصف ساعة ولا أجد جوابًا !!
جُنّ چنوني واتصلت بأخي وأختي ليتفقدوا أحوال أسرتي الصغيرة.. فطمأنوني!! ولم أصدقهم..
واتصلت بأم زوجتي(عمتي) فطمأنتني.. وأخبرتها أنني أنتظر اتصالهم…
ولكن طال انتظاري ولم يتصل أحد!!!
مرت الأيام الثلاثة كثلاثة شهور طويلة.. وكنت في داخلي أفور من الڠضب حينًا.. وحينا أتعجب وأحاول معرفة السبب!!
وفي كثير من الأحيان يوسوس لي الشيطان بوساوس مرعبة..
مرت الأيام.. ورجعت فيها إلى بلادي.. وما إن وطأت قدماي أرض الوطن حتى طرت إلى المنزل.. ومن شدة خۏفي أخذت أطرق الباب بيدي حينًا وبالجرس أخرى..
حتى فتحت لي زوجتي الباب.. ولشدة المفاجأة !!
فقد كانت في كامل زينتها وأناقتها وأستقبلتني بكل حفاوة وبأبهى حلة !!



ومن ورائها طفلي وعيناه تتراقص فرحًا يركض لاحتضاني !!
وأنا كالمخدّر.. لا أعرف ما السبب!!!
وسرعان ما بدأ الڠضب يحل محل الدهشة..

فسألت زوجتي عن سبب هذا التجاهل وقد كنت أقطع سفري.. وأسرع بالعودة فقد كانت الظنون تأخذني يمنة ويسرة..
فأجابت زوجتي بكل هدوء هل اتصلت بوالدتك ؟.
أجبتها ولم أفهم شيئًا _لا أدري ربما؟… لا لا اتصلت بوالدتك لأطمئن عليكم..